وما ادراك ما فندق بارون في حلب
 

وما ادراك ما فندق بارون في حلب   هيل نيوز -

لكل عمارةٍ وظيفة اجتماعية وسياسية؛ لكن على أن يخرج تصميمها من رحم الأفكار؛ فيأتلف الهندسي التشكيلي فيها مع الفضاء ويندمج فيه، فلا ينشر ذعراً، فتصير عمارةً تهيِّج الأحاسيس.

فندق بارون؛ البناءُ الثقيل من الحجر، أو مسكنُ/سكنُ المَلِكْ؛ والذي شيَّده الأخوان(مظلوميان) في حلب على تخوم؛حواف نهر(قويق) زمن الحكم العثماني لسورية، حيث كنتَ من شبابيك غرفه تصطاد البطَّ؛ هو كذلكَ.. فلم يسمِّمِ الطبيعة. وصار يُمارَسُ فيه الترف. فالنوم/الحياةُ المعيشةُ في فضائِه صارت امتيازاً، وصار يجذبُ إليه أصحاب الثروات/المشاريع/الأفكار/ الأحلام. وصارت المصالح تتشابكُ فيه بما فيها تلك "الغرامية" التي تنشأ من عاطفة، فأكثر من قصَّة حبٍّ قامت في أروقته أو بين جدرانِ غرفه وصالاته، بل إنَّ أحدهم انتحرَ، وهو رئيس خَدَمِ الفندق (الألماني باول) حين تعلَّق بحبِّ الراهبة (أنَّا)، التي كانت تعمل في روضة الأطفال الملحقة بالفندق، والتي كان يُرسِلُ إليها خطابات حبِّه وهيامه بها، ولمَّا لم تكترث به وترد عليه خطياً أو شفهياً؛ قام بوضع المسدَّس على رأسه، وأطلق منه رصاصةً أودت بحياته في سرداب الفندق. وَلِمَ لا وحلب حتى القرن التاسع عشر وهي تمارس دوراً تجارياً وثقافياً دولياً: قلعتها، أسواقها، خاناتها. هذه الخانات التي جاء "فندق بارون" ليُزيحها، ليُعطِّل العمل فيها؛ حيث كان النزيل يحلُّ بها مع خدمه ودوابه ومتاعه، ولعلَّها ماتزال باقية؛ ومن أكثرها شهرةً: خان الوزير، وخان الجمرك، وخان الحرير. وأظنُّ أنَّ هذا مادفع الأخوين مظلوميان لبناء فندقهما، فأقاما الطابق الأوَّل منه عام 1909، ثمَّ أكملا الطابق الثاني عام 1911، فالثالث عام 1940.

يقع الفندق الآن في مركز مدينة حلب في الشارع المسمَّى باسمه "شارع بارون"، وأوَّل ماتدخل البهو تواجهكَ في قسم الاستقبال فاتورة (توماس إدوارد لورانس) المعروف ب "لورانس العرب" معلَّقة فيه، وهو الضابط والجاسوس الإنجليزي الذي تمَّ وصفه ب(ملك العرب غير المتوَّج) وكان جاء إلى سورية وفلسطين ولبنان وسيناء عام 1911 كعضوٍ في بعثةٍ أثرية تدرس القلاع الصليبية، فخدعَ العربَ، وعملَ على تحطيم قوى الجيش العثماني، ولمَّا دخلَ الجنرال "غورو" دمشقَ ووقفَ على قبر صلاح الدين الأيوبي قائلاً له: ها نحن قد عُدنا. قام لورانس بسرقة إكليلٍ من الذهب من على قبر صلاح الدين كان قد وضعه له الإمبراطور "غليوم" يوم زار دمشق. .

البناء مازال على حاله كما بناه الأخوان "مظلوميان"، لذا لابدَّ من ترميمه خاصَّةً الجدران الخارجية، ليأتلف مع جدران جيرانه من الفنادق التي غسلت أو بيَّضت جدرانها بالضرب بالرمل، حيث بدت كأنَّها مشيَّدة الآن بحجَرٍ جديد؛ ليس من قبيل التمرُّد؛ ولكنَّ التزيُّن يرفع الظلم عن الجمال، فلا يعيش تلك الحياة المأساوية العنيفة. من الداخل معظم الأثاث المجهَّز به يعود إلى زمن التأسيس؛ إلى العشرينيات من القرن الماضي، وقد تعرَّض عدَّة مرات للترميم بحيث أضيف إلى غرفه أجهزة التكييف والتلفزيون. أما غرفة(أجاثا كريستي) الكاتبة الروائية الإنجليزية؛ فالكرسي فيها من طراز"تونيت" وهو يواجه خزانة قديمة ذات مرآة مصقولة، فيما أعمال خزفية محفورة وموزعة بشكل دقيق على جدرانه.

الحياة في الفندق وفي جوانب منها خاصَّةً تلك التي ذهبت إلى الماضي / التاريخ، قد نجد فيها مسرحياتٍ كثيرة ؛ أبطالها واقعيون لم يصنعهم يوربيدس ولا شكسبير ولا بيرانديللو ولاآرتو أو بريخت. مسرحياتٌ غنية بالصراع ؛ بل كلُّها جرأة؛ يتداخل فيها الجنون مع العقل، وتنطحن فيها الحياة مع الموت. وكأنَّها من صنع روَّاد الفندق، شخصيات مثَّلت أو عاشت دورها فيه ومن ثمَّ مضت. ربَّما بعضها كان يضع قناعاً مثل (لورانس العرب) وغيره من الجواسيس، فيما البعض الآخر فرجانا وجهه كما نعرفه وهو يؤدي دور البطولة الحقيقي كالجنرال ديغول ورائد الفضاء السوفييتي يوري غاغارين.



فندق "بارون" بحلب نزلت فيه شخصياتٌ سياسية وأدبية وعلمية وتاريخية، وكان لها دور فاعل في حياة شعوبها؛ بل بعضها كانت له بصمته الشخصية التاريخية على الحياة الإنسانية منها: 1- الروائية أجاثا كريستي مع زوجها عالم الآثار"ماكس مالون" حيث نزلت في الغرفة(203) عام 1934 وكتبت فيها روايتها"جريمة في قطار الشرق السريع". 2- الملك فيصل عام 1918 ومن على شرفة الغرفة(215) أعلن بأنَّ سورية قد نالت استقلالها من العثمانيين.3- لورانس العرب حيث نزل في الغرفة(202) وكان ذلك في العام 1914 وغادره يوم 8 حزيران. 4- الجنرال شارل ديغول. 5- ملك السويد غوستاف أدولف والملكة لويز زوجته. 6- الملياردير الأمريكي دافيد روكفلر. 7- الأميرة إليس. 8- كمال أتاتورك مؤسِّس تركيا الحديثة. 9- الملكة أنغريد ملكة الدانمرك. 10- أمير اليونان بيتر. 11- الرئيس الحبيب بورقيبة. 12- فيري ستيك. 13- تيودور روزفلت والسيدة زوجته. 14- المليارديرة الأمريكية دوريس دوك. 15- الطيار الإنجليزي إيمي جونسون. 16-السير هوك شبيل هيغسون.17- رائد الفضاء السوفيتي يوري غاغارين. 18- فالنتينا تليشكوفا. 19- الروائي الأمريكي من أصلٍ أرمني وليم سارويان. 20- الرئيس جمال عبد الناصر حيث ألقى خطبة من على شرفته. 21- الشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. 22- الرئيس حافظ الأسد. وشخصيات كثيرة غيرها يصعب تعدادها.



فندق "بارون" ليس بناءً غامضاً. ثمَّة أسرار، وثمَّة حكاياتٍ وحكايات من تلك التي تشبه حكايات "ألف ليلة وليلة"، قد يحكيها لنا أحدٌ ما في يومٍ ما عنه. وثمَّة أيضاً قيمة نفعية في السكنى/النزول فيه، وهذا لاشكَّ مرتبطٌ بالجانب الغريزي في الإنسان.لكنَّه مع ذلك فقد يتسرَّبُ من مسامات حجارته التي يميل لونها إلى الأسود من كثرة مالوَّثته أدخنة عوادم السيارات ؛يتسرَّب بعضٌ من سحرِ وصوفيةِ الشرق الروحية؛ التي تجذب إليه هؤلاء الحالمين بقضاء ليلة أو ليالٍ فيه وكأنَّه الفردوس المشتهى.

أنور محمد

 
2014-02-26
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة