قصة مطلقة الملك عبدالله
 

قصة مطلقة الملك عبدالله   هيل نيوز - ناشدت الأردنية عنود الفايز الزوجة السابقة للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمساعدتها على "إطلاق سراح بناتها الاربعة المحتجزات في القصر الملكي في جده" وفق ما نشره الكاتب لهيو في وميليسين بصحيفة التايمز.
وكتب لهيو توميليسين مقالا يتعلق بمناشدة الأميرة عنود الفايز وهي الزوجة السابقة للملك السعودية الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمساعدتها "لإطلاق سراح بناتها الأربعة المحتجزات من قبل والدهن الملك رغماً عن إراداتهن منذ اكثر من 10 سنوات".
وتعيش الفايز (57 عاماً ) الأردنية الأصل في العاصمة البريطانية منذ طلاقها من الملك عبد الله عام 2003، وتزعم الفايز بأن الملك السعودي يحتجز بناتها الاربعة في قصره الملكي رغماً عنهن.
وتقول الأميرة العنود وفق لما نقلته الصحيفة إن بناتها الاربعة، سحر ومهى وهلا وجواهر "محتجزات بالقوة"، مضيفة " بناتي يحتجن إلى المساعدة ولإطلاق سراحهن فوراً، وعلى أوباما أن يلقي الضوء على هذه القضية خلال زيارته للملك، وللوقوف على هذه التجاوزات ضد بناتي".
وتضيف "كتبت ابنتي سحر (42 عاماً) تغريدة على تويتر تقول فيه إنهن رهن الإقامة الجبرية ولديهن القليل من الطعام كما عبرت عن غضبها لعدم حصولهن على بطاقة هوية ولا جواز سفر"، مشيرة " نأكل وجبة واحدة يومياً، ونحاول أن نعيش بأقل الامكانيات الموجودة".
وتزوجت العنود من الملك عبد الله عندما كانت في الـ 15 من عمرها، وأوضحت أن بناتها كن يقمن برحلتين شهرياً لشراء الطعام والماء والأدوية، إلا أن هذه الرحلات توقفت الآن.

 
2014-03-28
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة