في المعبد !
 

في المعبد !   لا اعلم لماذا قادني القدر صدفة وفي غرة شهر رمضان المبارك الى بوابة معبد للهندوس .. فقررت الدخول .. لأرى العجب العجاب .. رأيت ما كنت اسمع عنه منذ سنين ولم نكن نتخيله .. رجال ونساء يضعون حجرا اصم يسجدون له ويعبدونه فهو الاله المبجل .

لم استطع المكوث لبضع دقائق وشعرت بضيق شديد وسارعت لمغادرة المعبد ... وبعدها تملكني شعور غزير بالسعادة والارتياح لانني مسلم عابدا لله عز وجل ... لاكتشف ان الاسلام ليس فقط حياة ونعمة وقيمة كبيرة .. بل انه ايضا متعة .. لان ما فيه من معاني السمو والمنطق يجلب راحة وجدانية تمتع النفس ..

الحمد لله على نعمة الاسلام اولا وآخرا ... انها النعمة التي ندرك قيمتها العظيمة بصورة جلية عندما نرى من يعبد الحجر .... امورنا طيبة واملنا بالله كبير .. ورمضان فرصة عظيمة للصلح والتصالح والاصلاح .

 
نظام المجالي 2014-06-28
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة