ديكارت
 

ديكارت   يقول ديكارت الفيلسوف ان المشهد في هذه الحياة لا بد له من مشهد آخر يكمله , ولا بد لنا ان نتفق مع ديكارت بشكل اكبر ونحن نقرأ المشهد الحياتي المعاصر , فما يجري من ظلم وغياب للعدالة وعذاب للبشرية على مختلف المستويات يحتم وبقوة وجود مشهد آخر تتحقق فيه العدالة فلا يمكن ان تمضي الامور بدون المشهد الآخر .

كلام ديكارت الذي قاله قبل مئات السنين اعتبر يقينا ضمنيا باليوم الآخر من منظور فلسفي , ويكفي هذا لزرع قناعة منطقية مفادها ان كل الاعوجاج الذي نراه اليوم في العالم وهو من سنة الحياة سيتم تسويته في مشهد آخر ليأخذ كل ذي حق حقه .

الادراك الفلسفي لديكارت يتفق تماما مع الايمان والتوحيد وهو ما يجعلنا ندرك ان الفطرة الانسانية لا بد ان تقودنا الى التسليم ان الأله الاوحد الذي خلق الكون على هذا النحو سيتكفل حتما في تسوية الامور من خلال مشهد أخر , وهذا كفيل بان يبعث في كل النفوس المعذبة على هذه الارض قدرا كبيرا من السكينة والطمأنينة .... فلا نلعن الدنيا كثيرا ... فهناك مشهد آخر قادم لا محالة اساسه العدل برعاية وارادة ملك الملوك .

 
نظام المجالي 2014-09-26
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة