‏رسالة‬ في عَتمة الليل الطويل...إلى روح طارق عزيز
 

  هيل نيوز - جهاد جبارة


يا أيها العزيز طارق,هَل بقي بصيص نور في هذا العتم لأغمس به ريشة قلمي المكسور فأكتب لك شيئا؟؟؟.

أنا يالعزيز,
واعذرني لأني في هذا العتم أقارِعُ انتكاسةً لم تكن في عداد جيش الإنتكاسات والهزائم التي طوقتنا من كل جوانب كرامتنا,ورجولتنا,وقلوبنا التي ما عادت تحتمل كل ذلك العار!!!.

أعَربٌ نحن يالعزيز طارق؟
هل أننا نعرف الله حقّاَ؟
هل أننا في سجودنا الوهمي العلنيّ كنا نسجد لرب خالق,أم لشيطان؟؟؟
أستحلف روحك الحائرة لاختطاف وعائها جسدك أن تُخبرني!!!.

‫ليت‬ همسة الأحياء تصل لأرواح الذين خُطفت جثثهم يا أيها العزيز, فواالله لو وصلت لكنت سأبوح لروحك بأن تُراب "مأدبا" كان اليوم قد غَرق بالأحمر أكثر!,وأنه ارتجى بعضا من غيمات حزيران ليشرب منها فيسقيك إذ تكون الضيف الذي يتنفس حُريّة الموت الجميل في ربوع رئة الحضارة المتجددة "مأدبا"!!!,,,الليلة يالعزيز طارق لا أنعيك,بل أنعي فرحا مات في "مأدبا" وهو بعد جنين!!!.

يا طارق,يا كل البشر,لعنة الله على من ظن أن بخطف جُثة صاحب شيب شلال الفضة,والرجولة سيُحقق إنتصارا!,,,على من يا طارق؟؟؟,على من؟؟؟.

يا رب جِد لطارق قبرا على سحابة تمخُر فضاء العرب ولا تُمطر إلا حزنا,وعاراً!!!.

 
2015-06-11
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة