حملة اعلامية للتوعية باهمية الطاقة المتجددة
 

حملة اعلامية للتوعية باهمية الطاقة المتجددة   هيل نيوز - أطلقت وزارة الطاقة والثروة المعدنية وسفارة الاتحاد الأوروبي في عمان الحملة الإعلامية حول الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم السبت في مقر الوزارة.
وتأتي الحملة بتمويل ومساعدة فنية من الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج دعم سياسات القطاع، وبتنفيذ طلال أبوغزاله وشركاه للاستشارات.

وقال السيد مايكل كوهلرمدير الجوار الأوروبي/الاتحاد الأوروبي، بمناسبة إطلاق الحملة الإعلامية بخصوص الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقةإن العالم يواجه تحديات في مجال تأمين مصادر جديدة للطاقة، خاصة مع تزايد الطلب على المصادر التقليدية والاستخدام المتزايد لها في مختلف القطاعات التنموية والاجتماعية والاقتصادية.

وبين أنه من واجبنا جميعاً أن نعمل معاً لإيجاد حل لتوفير الطاقة اللازمة للحاضر ولأجيال المستقبل، لافتا إلى أن رؤية الاتحاد الأوروبي للطاقة المستدامة أن يلتزم بتنمية مصادر الطاقة والتقليل من الاثر السلبي لمصادر الطاقة التقليدية على التغيير المناخي.
ولفت إلى أن الاتحاد تبنى استراتيجية شاملة للطاقة من أجل تنويع مصادرها، مع التركيز بشكل واضح على التنمية المستدامة، وهي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (مبادرة 20-20-20 الشهيرة حتى عام 2020 (20% من مصادر الطاقة المتجددة + 20% تطبيقات كفاءة الطاقة + 20% تخفيض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون().
وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يقود مبادرات عالمية بغية التقليل من آثار التغيير المناخي إلى أدنى حد عن طريق اعتماد النمو الاقتصادي الاخضر، والذي يتكون في جزء منه من الطاقة الخضراء. ويعد هذا الجزء محوراً رئيسياً في الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP21) الذي سيعقد في باريس في كانون الأول من عام 2015.

وأمد إن الاتحاد الأوروبي على استعداد ليتبادل خبراته في مجال بحوث وتخطيط وتموين الطاقة المستدامة مع الشركاء الرئيسيين في الجوار الأوروبي.

وفيما يتعلق مع العمل مع الأردن بين أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والأردن في موضوع الطاقة جارٍ منذ 30 عاما. حيث يشارك الأردن بانتظام في مبادرات واجتماعات اليوروميد وفعاليات تبادل الخبرات.
ولفت إلى التقارب والتكامل الكبير في أهداف الاتحاد الأوروبي والاردن لتنمية الطاقة المتجددة وكفاءتها. حيث يعد الاتحاد الأوروبي اليوم شريكا رئيسيا للأردن في تنمية الطاقة الخضراء، حيث قدم اكثر من 145 مليون يورو في سياق الدعم الثنائي. وبالإضافة إلى ذلك، سيعمل الاتحاد الأوروبي – عن طريق مزيج من المنح والتسهيلات المالية - على تمويل ما يسمى بمشروع "الممر الاخضر" لشركة الكهرباء الوطنية، أي استحداث خطي نقل جديدين وتوسيع المحطات الفرعية بحيث يسمح لشبكة الكهرباء ضم قدرات جديدة لتوليد الطاقة المتجددة.
وبين أنه تم تعزيز التعاون بين الاتحاد الأوروبي والاردن في مجال الطاقة من خلال دور الاردن كرئيس مشارك لاتحاد البحر الابيض المتوسط. وتعد الطاقة قطاعاً رئيسيا لشركاء الاتحاد مع التركيز على الطاقة الخضراء وتقليل الاثار السلبية للتغيير المناخي.

وأشار إلى أن القوانين والأنظمة لا تكفي لإحراز أي تقدم في مجال الطاقة المتجددة وكفاءتها، حيث يجب إشراك الجمهور على نطاق واسع. إن تغيير الممارسات والعقليات وتوجيهها نحو الاستخدام المستدام للطاقة سيتطلب جهوداً ومثابرة، وهذا هو التحدي المشترك. كما أن تثقيف المواطنين والسلطات يتساويان في الأهمية.
وأضاف: يمثل اليوم فرصة من نوع خاص، حيث أن الاتحاد الأوروبي والاردن يوحدان جهودهما لإطلاق حملة تبرز اهمية الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة من اجل مستقبل هذا القطاع. ومع هذا، من المهم ايضا تعريف الناس على الخيارات المطروحة أمامهم، إما الاستمرار في استخدام المصادر التقليدية، غير المستدامة، وغير الملائمة للبيئة، أو التقدم نحو مستقبل اكثر استدامة. معاً، سنعمل ايضا على تقليل الاثار السلبية للتغير في المناخ إلى أدنى مستوى ممكن، وهو غاية تتصدر الأهداف التي نسعى إليها.

 
2015-11-08
 



 



 



 



 



مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة