والد طفلة يناشد وزارة الصحة للتدخل في حل مشكلة ابنته الصحية
 

  تعود أحداث القصة المؤسفة التي يرويها والد الطفلة (ج. م) إلى نحو أسبوعين حيث اضطر الوالد لإدخال طفلته البالغة من العمر عاما و10 أشهر إلى مستشفى الجامعة الأردنية لعلاجها من الأزمة الصدرية التي تعانيها، حيث تفاجأ الأهل بعد خمسة أيام من إدخالها المستشفى بنقل سيدة ستينية إلى قسم الأطفال..!

لم يعتقد والد الطفلة أن وراء تلك الستينية -شفاها الله وعافاها- مصيبة تهدد حياة طفلته الرضيعة، وأن مستشفى عريقا مثل 'الجامعة الأردنية' يمكن أن يقع في خطأ ساذج مثل الذي حدث؛ السيدة مصابة بانفلونزا الخنازير 'H1N1' ولم يتم عزلها عن الأطفال الرضّع الذين يعلم الجميع مدى ضعف المناعة لديهم وتأثرهم بأي عارض أو فيروس، ولم يتم تحذيرهم من خطور المرض الذي أصيبت به الستينية، ولم يتم ابلاغهم بماهيّة المرض نفسه، 'وإلا لما كنت أبقيت على ابنتي في المستشفى لتعريضها لمثل ذلك الفيروس القاتل'، يقول الوالد.

وتساءل والد الطفلة فيما لو كان مدير المستشفى أو مسؤولو وزارة الصحة يقبلون تعريض أطفالهم أو أحفادهم لخطر الاصابة بانفلونزا الخنازير، مجددا تذمره وشكواه من اجراء المستشفى الذي 'أدى لإصابة الطفلة بالفيروس الخطير'.

 
2016-01-12
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة