قصة الليدي جين دغبي
 

قصة الليدي جين دغبي   هيل نيوز -

سيدة من حسناوات أوروبا، رفضت حياة الغرب، ووجدت سعادتها في الشرق بين العرب، بعد أن اقترنت وتزوجت من بدوي من قبيلة عنزة.

في القرن الـ18 الميلادي كانت أوروبا تمر بمرحلة أشبه ما تكون بالخروج من عنق الزجاجة، ففي تلك الفترة عاشت مرحلة الانتقال من عصور القرون الوسطى المظلمة بالنسبة لهم إلى عصر النهضة الحديثة.
ومرحلة انتقالية بهذه الضخامة لا بد أن تكون على جانب كبير من الأهمية والخطورة ومر المجتمع الأوروبي بأزمة أخلاقية.
ولسنا بصدد تقييم هذه المرحلة، وما ذكر سالفا إنما هو مدخل إلى قصة واقعية تقترب في بعض جوانبها من الخيال لسيدة من أشهر وأجمل نساء أوروبا وأكثرهن مغامرة، رفضت الغرب الأوروبي ورحلت إلى الشرق العربي لتجد سعادتها.

الليدي جين دغبي
ولدت الليدي جين دغبي عام 1807 في لندن، لأسرة غنية مرموقة، فوالدها السير هنري دغبي هو أميرال البحر.
ويبدو أنه قد عني بتربيتها وتدريسها وتثقيفها حتى شبت وأيفعت وكانت هذه الفتاة موهوبة مبدعة في غاية الذكاء، فقد أتقنت عدة لغات من بينها اللغة العربية، وعنيت بعلم الآثار والرسم والنحت.
ووصفت بأنها محدثة بارعة تستولي على قلوب مستمعيها، أما عن شكلها فهي بيضاء فارعة الطول لؤلؤية الأسنان، يتدلى على كتفيها شعر حريري أشقر اللون، ونظرا لجمالها الباهر فقد علقت صورتها في صالون الجميلات في مدينة ميونخ.
وفتاة بهذه الصفات لا بد أن تكون مطمعا لكثير من الشباب والرجال، الذين تنافسوا على الاقتران بها، وكان أول شخص تزوجت به هو اللورد النبرة الذي يكبرها بعشرين عاما.
وفي عهد الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا، أصبح اللورد النبرة وزيرا للعدل ثم حاكما للهند المستعمرة من قبل بريطانيا وقد ألهاه هذا المنصب وشغلته مهام الوزارة عن جين دغبي أو الليدي النبرة.
لم ترض هذه الفتاة الثائرة المتمردة بالوضع الذي تعيشه، فحاولت أن تجتاز هذه الفترة، فأخذت تزور مكتبة جدها لارك لتقرأ الكتب والقصص والروايات .
ولكن هذا لم يكن كافيا ليخلصها من الأزمة التي تعيشها، ولكي يملأ الفراغ الروحي والخواء العاطفي، فتعرفت على عدد من الشباب وانطلقت معهم في جموح عاطفي عاصف رامية بعرض الحائط تأنيب أسرتها وزوجها لها.
وأقامت علاقة حب مع الأمير شفازن بورك، مستشار سفارة النمسا في لندن.
فتدخل أهلها لنقل عشيقها إلى باريس، فازداد عنادها وطالبت بالطلاق، وبقيت دعوى الطلاق سنتين بين أيدي القضاة، ولم يسع جميلتنا الانتظار فحملت حقيبة سفرها إلى باريس لاحقة بحبيبها، وهناك أقامت صالونا أدبيا ليرتاده أشهر الأدباء والروائيين الفرنسيين أمثال: فيكتور هيجو وغوته، وبلزاك والأخير ألف رواية بعنوان "زنبقة الوادي" كانت الليدي جين دغبي بطلتها.
وحينما تم طلاق جين دغبي من زوجها اللورد النبرة الذي أثار موجة سخط عارمة في الأوساط الأدبية والصحفية، طلبت من حبيبها الزواج الرسمي، لكنه رفض وهرب بابنتيه غير الشرعيتين، ولم يكن وقع المفاجأة هينا على الحسناء، فعادت على أثر هذه المصيبة والفاجعة بائسة حزينة محطمة.
وتختفي عدة أشهر، لكنها تظهر فجأة في ميونخ حبيبة للملك لودفيك، الذي كان مفتونا بها، لكن حاشيته احتاطت لذلك، وكبحت جماحه واندفاعه نحوها ثم تزوجت البارون فنجين وسافر بها إلى مقاطعته الريفية، وهناك أنجبت منه طفلين، لكنها سئمت رتابة الحياة، وعادت إلى سابق عهدها، وتطلقت من زوجها بعد فضيحة جديدة مع أمير يوناني هو الكونت تيوتوكي.
بعد ذلك تزوجت عشيقها اليوناني وعاشت معه حياة هانئة، وأصبح زوجها ملكا لليونان، وأنجبت منه طفلا أحبته وتفرغت له ودللته، لكن هذا الطفل سقط في حين غفلة من شرفة القصر ومات. فحزنت عليه وانعزلت عن الناس متهمة زوجها باللامبالاة، لأنه لم يحزن مثل حزنها وفترت العلاقة بينهما نتيجة لذلك.
وعادت جين إلى سابق عهدها وخليلها هذه المرة بطرس زعيم قبيلة كاريس الألبانية المحارب الذي شارك مع اليونان في حروبها ضد تركيا، وخلال تردده على القصر كانت تصحبه إلى الجبال في رحلات القنص والصيد، شاعت فضائح جين فطلبت الطلاق.
ورحلت عن اليونان عائدة إلى بلادها وقد سئمت من حياة القصور، ومن العشاق الطامعين بثروتها، ولكي تتناسى همومها وآلامها وأحزانها قررت الرحيل إلى الشرق العربي.
استهوى الشرق العربي كثيرا من الغربيين والأوروبيين وكانت الرحلة إليه مطمحا لكثير من رحالتهم ومكتشفيهم.
وزاد ولعهم بمشرقنا ما قرأوه عنه في كتب التراث، خصوصا "ألف ليلة وليلة"، إضافة إلى المدن الأثرية التي لم تكتشف آنذاك، كالبتراء، وتدمر، وغيرها.
عقدت جين دغبي العزم على السفر إلى سورية وزيارة مدينة تدمر الأثرية كانت قد تجاوزت الـ40 من عمرها، لكن من يرها لا يشك أنها في الـ15 من عمرها، نظرا لنضارة بشرتها، ورشاقة قدها، وجمالها الساحر الأخاذ.
وبعد أن وصلت إلى سوريا وأرادت السفر إلى تدمر، كان لزاما عليها أن يصحبها لحمايتها أحد شيوخ البدو، فوقع اختيارها على مجول المصرب من السبعة من عنزة.
وانطلقت القافلة، وانطلقت معها أسارير وجه الحسناء وبدأت تزول عنها الهموم والكآبة. في النهار رحلة وصيد واستكشاف وفي الليل يجتمعون حول النار ليتسامروا وتسمع منهم الليدي قصص العرب الشيقة، وأخبار البدو الطريفة.
وفي صباح يوم من أيام الرحلة جاءهم الغزو وخرجت على القافلة مجموعة من قطاع الطرق، ملأ الرعب قلب الجميلة، وشعرت بالخطر يداهمها ويحدق بها، لكن مجول المصرب قاد فرسانه لصد هذا الهجوم، وطارد الغزو حتى هزمهم، وواصلت القافلة رحلتها إلى تدمر، ورأت جين عاصمة الملكة زنوبيا تدمر وآثارها العجيبة.
أعجبت الليدي كثيرا بمجول المصرب، لنبل أخلاقه وشجاعته وشهامته واشتاقت أن تكون زوجة لهذا البدوي النبيل، ولم تر بأسا في أن تعرض نفسها عليه ليتزوجها.
أم اللبن البدوية
وافق مجول المصرب على الزواج منها بعد تردد، وسافرت هي إلى العاصمة اليونانية أثينا، وأنهت أمور طلاقها من ملك اليونان. وجمعت ثروتها وقفلت راجعة إلى سوريا لتتزوج في حمص من مجول، وسط احتفال بدوي جميل. وانتقلت الارستقراطية الإنجليزية من حياة الرفاهية والقصور، إلى حياة بدوية بين بيوت الشعر والإبل والخيول، وعاشت كامرأة بدوية تحلب الناقة وتكنس خيمة زوجها، وأصبح البدو يسمونها بأم اللبن، نظرا لبياضها.
وعاشت بينهم 15 سنة في غاية السعادة، بعد ذلك بنت لها قصرا في دمشق، بعد إذن زوجها، تقضي فيه مع زوجها فترة الشتاء والخريف، أما في الصيف والربيع فيعودان إلى البادية مع السبعة، يعيشان حياة البادية التي اعتادت عليها جين.

 
2016-01-31
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة