مجلس النواب الثامن عشر..خطوة إلى الأمام
 

مجلس النواب الثامن عشر..خطوة إلى الأمام   هيل نيوز - زمن الخزاعلة


إنخرط الشباب على امتداد الوطن _منذ الساعات الاولى للاقتراع_ في إنعكاس حقيقي لتصور مليكنا الاعظم الملك عبد الله الثاني، حين قال في كلمته في اجتماع الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة "تمثل الانتخابات إنجاز يعود معظم الفضل في تحقيقه لمواطنينا – والشباب منهم تحديداً– ".
ومن هنا التقط الشباب الرسالة، وآمنوا بقدرتهم على إحداث التغيير الإيجابي في المملكة، والنهوض بها نحو الافضل، مدركين أن البناء والرفعة والتغيير تبدأ بالمشاركة أولاً.
في الحقيقة، بذل "شباب هيئة كلنا الأردن" جهود مميزة، وتشاركية لإنجاح مسيرة فريق المتطوعين الارشادي للهيئة المستقلة للانتخاب،مع نخبة من الشباب القياديين من المؤسسات، فعملوا على تذليل التحديات أمام الناخبين في إصرار منهم على إنجاح العرس الديمقراطي بكافة مراكز الاقتراع، وذلك بعد تدريبهم من قبل الهيئة المستقلة للانتخاب، حيث شارك اكثر من (10000) متطوع ومتطوعة، اضافة الى ما نفذته الهيئة خلال مجريات العملية الانتخابية لمجموعة من البرامج والورش والاعمال التطوعية، حول اهمية مشاركة الشباب بالعملية الانتخابية في مختلف محافظات المملكة، اضافة الى الحملات الاعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي شكل إطاراً منهجياً ومؤسسيا لدور الشباب، بعيداً عن الأطر التي ظلت تحاصر الشباب الأردني في مجمل الدورات الانتخابية السابقة.
اليوم تشتبك ايادٍ خبيرة مع أيادٍ جديدة شابة، وكتل مختلفة، ومبادئ فكرية مختلفة، لتجذير الديمقراطية ومأسستها خاصة في المحافظات والأطراف، وهو ما تبدى في نتائج الانتخابات البرلمانية للمجلس الثامن عشر، إذ ظهر مشاركة جميع التيارات إلى جانب المرأة في الانتخابات.
علينا أن نعترف أن نتائج الانتخابات تنطوي على نتائج مختلفة، تحمل في طياتها نتائج رغبة مجتمعية في التغيير، ولن تقبل بالعودة الى الخلف.

 
2016-09-26
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة