التحالف التركي السوداني
 

التحالف التركي السوداني   هيل نيوز -

يواصل التحالف التركي السوداني تألقه منذ بداية العام الجاري 2018؛ وذلك في إطار الاهتمام الكبير من الجانب التركي بإعادة الاستثمار في القارة السمراء؛ خاصةً في ظل الوقت الذي تقاطع فيه العديد من الدول الأوروبية تركيا؛ وذلك بسبب ما تعتبره انتهاكات لحقوق الإنسان يشنها النظام التركي على معارضيه منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو (تمّوز) 2016.

أحد أهم التحالفات في القارة السمراء

التحالف التركي مع السودان ربما يعتبر من أهم التحالفات التركية في القارة السمراء؛ خاصةً في ظل موقع السودان الاستراتيجي، ووقوعها في منتصف القارة، وهو الأمر الذي قد يقلق الدول الخليجية في حال استطاعت تركيا التقارب الكبير من السودان، وبالرغم من أن التحالف التركي السوداني بدأ في التكوين منذ بضعة أشهر قليلة، إلا أنه الآن في أفضل حالاته.

فلا تكاد تغيب أفريقيا عن أجندة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في غالبية جولاته الخارجية؛ حيث بات أردوغان أكثر زعماء العالم زيارة للقارة بزيارته لـ28 دولة منذ كان رئيسًا للوزراء وحتى الآن. وكان لهذه الجولات عائد اقتصادي كبير، فما بين عامي 2012 و2016؛ تخطت صادرات تركيا للقارة الأفريقية 65 مليار دولار، وصعد حجم التبادل التجاري إلى 93.5 مليار دولار. وعند مقارنة حجم التجارة السنوي بين تركيا والدول الأفريقية نجد أنه قفز بنحو 200%، إذ كان في حدود 5.6 مليار دولار خلال 2004، وارتفع إلى 16.7 مليار دولار في 2016.


وفي الوقت نفسه، التحالفات التي تقوم بها تركيا في القارة السمراء ليست فقط بدوافع اقتصادية بحتة، وإنما أيضًا انطلاقًا من دوافع أخرى؛ كالدوافع الاستراتيجية والسياسية وغيرهما.

الجدير بالذكر أن اقتصاد السودان يواجه صعوبات منذ انفصال الجنوب إلى دولة مستقلة في عام 2011، آخذًا معه ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط الخام، فيما عززت تركيا في السنوات الأخيرة استثماراتها في السودان وحضورها في القارة السمراء بشكل لافت.

 
2018-06-03
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة