نداء لأصحاب الضمائر الحية
 

نداء لأصحاب الضمائر الحية   نداء لأصحاب الضمائر الحية،، لنواب الأمة،،((إن بقي هناك ضمائر حية.)) يتردد منذ أيام نية لقرار حكومي برفع أسعار المشتقات النفطية، ورفع سعر أسطوانة الغاز، وضرائب أخرى، ((ألله أعلم بها))،، نقول لأخواننا لماذا الرفع ، ألا يكفي الشعب من بلاء؟ وجنون بالأسعار يكتوي الشعب بنارها منذ سنوات، وتأتي الحكومة الحالية على ضعف إدارتها لتزيد الطين ،،بلة،، نقول أليست هناك إجراءات يمكن القيام بها لتخفيف عجز الموازنة،والتخفيف على المواطنين؟،ونذكركم بما يلي.

1 :: ضيط نفقات الحكومة المختلفة، من حفلات وولائم وأعطيات، ومكافآت،ونفقات سفر ومياومات،لاحد لها، وحركة السيارات الفارهة بنفقاتها العالية. 2 :: تخفيف رواتب الحكومة للوزراء والأمناء والمدراء، والنواب والأعيان، ومن على شاكلتهم،في مختلف الدوائر والمؤسسات العامة والخاصة، بما لايقل عن(25%) 3 :: إلغاء مكافآت العمل الإضافي، والتكليفات بإدارات إضافية ،إلا ماكان منها خارج أوقات الدوام الرسمي،وأن تكون بحدها الأدنى. 4 :: اعتماد سفراء المملكة في الخارج لتمثيلها في المؤتمرات وأية أعمال أخرى، لتخفيف النفقات على الموازنة. 5 :: هناك بعض المؤسسات الحكومية نفقاتها عالية جدا،مثل مؤسسة الضمان وأمثالها،فلا بد من إعادة النظر في واقع حالها.

6 :: يجب العمل بقانون أو نظام ، يمنع الجمع بين راتب التقااعد وراتب العمل الحكومي، أو الجمع بين التقاعد وبين راتب إدارة أية مؤسسة يكلف برئاسة مجلس إدارتها، او حتى عضوية مجلس الإدارة، وأن يأخذ فقط الراتب الأعلى. 7 :: كبار المسؤولين كافة، يجب أن يترفعوا عن أخذ مياومات السفر، ويكتفى فقط بنفقات السفر المعقولة،، ((تضحية للوطن))، 8 ::بعض الكبار السابقين الذين أثروا ثراءً بالغا ،،يجب أن يدفعوا نصيبا من أموالهم لموازنة الدولة،خاصة وأن بعضهم يملك مليارات أو مئات الملايين، ويعرفهم الكثير. 9 :: بعض الكبار يتم انتدابهم لمواقع داخلية وخارجية((خاصة)) وبرواتب عالية،يجب ان ينخلوا عن رواتبهم التقاعدية. 10:: إعادة النظر بموازنة الكثير من المؤسسات كافة، وجعلها في حدها الأدنى،مع المحاسبة في نفقاتها بأعلى درجات الشفافية.

11:: لابد من مراقبة شديدة لإيداع كافة التحصيلات المالية، القليلة منها والكثيرة لموازنة الدولة. 12:: لابد من شد الأحزمة على البطون بشكل صحيح، وخاصة من قبل مؤسسات الدولة المختلفة،وكبار المسؤولين، وان ينقوا الله في هذا الشعب المغلوب، وأن لا يضطروه للمحظور ، ومما لاتحمد عقباه،(( لاتلزوا الناس على جهدهم))((فدرهم وقاية خير من قنطار علاج)). 13:: وهناك إجراءات كثيرة يعلمها أصحاب الاختصاص، تساعد في ضبط الإنفاق، والتوفير على الموازنة.

داعين الله أن يحفظ بلدنا من كل مكروه، وأن يهدي مسؤولينا إلى سواء السبيل، وهو ولي التوفيق.



الدكتور عبدالله المجالي

 
د. عبدالله المجالي 2017-01-09
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة