أين يسكنان ...!
 

أين يسكنان ...!   يقول أحدهم: مررنا أنا وأسرتي بجانب الشاطئ يوماً وكان الوقت بعد منتصف الليل، رأينا إمرأة كبيرة في السن جالسة وحدها، إقتربنا منها وسألناها إن كانت تنتظر أحداً فقالت: أنتظر إبني ذهب وسيأتي بعد قليل، لكننا شككنا في أمرها فلا يمكن أن أحداً سيأتي بعد هذا الوقت، يقول الرجل: إنتظرنا ساعة كاملة ولم يحضر أحد، فرجعنا إليها فقالت لنا: إبني ذهب وسيأتي الآن، وإذا بورقة تمسكها بيدها فطلبنا منها قراءتها فقالت: هذه الورقة أعطاني إياها إبني وطلب مني أن أعطيها لأول شخص يأتيني، فوجدنا مكتوباً فيها: إلى من يجد هذه المرأة الرجاء أخذها إلى دار العجزة ! ويروي آخر: كنت حاجاً في العام الماضي فطلبت من كل حاج ذكر موقف ترك أثراً في حياته، فقال أحد الحاضرين من الأردن: العام الماضي قدمت إستقالتي من عملي في إحدى الشركات وسلموني حقوقي وكانت 3200 دينار، إستلمت المبلغ ورجعت للمنزل وأخبرت والدي بالمبلغ وكان كل ما أملكه حينها، فبادرني عندها هو ووالدتي بطلب أن أساعدهم بهذا المبلغ لتحقيق أمنية حياتهم بالحج لبيت الله الحرام، فكرت قليلاً ثم قدمت المبلغ لهم وتمت الأمور وغادروا للحج بالفعل، يقول: وبعد أسبوعين من عودتهم دخلت في عمل جديد، ثم تفاجئت باتصال من مدير الشركة السابقة والذي أخبرني أن هناك مكافئة لابد أن أحضر لاستلامها، سارعت إليه وأنا أتوقع مبلغ صغير لأني توقعت أني إستلمت كامل مبلغ نهاية خدمتي، لكن المفاجئة كانت بتسليمي ظرف فيه مبلغ 3200 دينار باقي مكافئتي فسبحان من لا تضيع عنده صنائع الخير! سطور هي جزء من واقع نعيشه بمرارته أحياناً وطيب معانيه أحياناً أخرى، فربما هناك من يقرأ هذه السطور وهو يشعر في قرارة نفسه باهماله لمن جعلهم الله عزوجل سبباً لوجوده في هذه الحياة، وآخرين يقرأون وهم منتشين بطيب علاقتهم وبرهم لوالديهم، ويبقى السؤال الكبير ماذا عن والدينا بعد أن يغادروا مساكننا، ترى هل يغادروا معها مكانهم في قلوبنا أم يبقيان يسكنان في عقولنا وقلوبنا ونبقى على الوصل لهما لآخر لحظات حياتنا، فواقعنا ملئ بمن ينتظرون لحظة الخلاص من والديهم كما في القصة الأولى وما أكثرهم للأسف، في مقابل آخرين يتحرقون شوقاً لعودة والديه بعد فراقهم ولو لحظة واحدة لتقبيل رؤوسهم أو إلقاء أنفسهم بين ذراعيهم، ولعلنا نتذكر هنا حديث حبيبنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو داود وأحمد عن أبي أسيد مالك بن ربيعة قال: ((بينما نحن عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما والاستغفار لهما وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما وإكرام صديقهما))، وهنا معنى ربما ننساه أحياناً بوصل من لم يكون التواصل معهم إلا من خلال الوالدين في حياتهم، ذلك بالبحث عن أحبابهم وإكرامهم ووصلهم والحرص على التواصل الطيب معهم، لأن في ذلك إستمرار البر والدعاء لهم بدلاً من المبادرة بقطع كل من كان له صلة بهم. الوالدين كنز يملأ نفسك ثراء ويصل بك إلى أرفع الدرجات في حياتهما إن أنت عرفت حقهما، ويفتح لك كل الأبواب المغلقة إن أنت عرفت معنى إكرامهما بعد فراقهما، فلا تضيع هذا الكنز من بين يديك قبل أن يأتي اليوم الذي تتمنى لو يعودوا فيه لحظة واحدة أو أن تعود إليك صحتك وعافيتك لتبرهما حتى بعد مفارقتهما فاغتنم النعم قبل أن تنقلب مغرماً عليك، ولنسأل أنفسنا دائماً أين يسكنان، لعلنا نجعل من مكان سكنهما في حياتنا معهم وحتى بعد فراقهما قصراً نشيده لهم في قلوبنا من أطيب الكلام وأصدق المحبة والبر والعرفان لعل الله يرفع بذلك درجتهما، ونجد بدورنا من أبناءنا من يفعل ذلك معنا يوماً، فكما تدين تدان.
 
م. عبدالرحمن بدران 2017-01-10
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة