حيدر محمود عندما يغضب
 

حيدر محمود عندما يغضب   هيل نيوز - جدتكو طعيسة


حيدر محمود مع حفظ الألقاب ينتصر لابنه لأنه تم إحالته على التقاعد من عمله كمستشار في رئاسة الحكومة ولكنه لم ينتصر لقضايا الفقر والبطالة في وطن بأكمله غضب لابنه ولم يغضب لأبناء الشعب الذين يتمنون وظيفة فئة ثالثة في أصغر وزارة أو مؤسسة حكومية .
لم ينتصر لأم لديها 3 يحملون بكالوريس يجلسون أمامها وينتظرون فرصة من عدة سنوات في أي وظيفة على هامش الهامش.
حيدر قابلت الكبار وأنشدتهم شعرا لكن غيرك يحتاج سنة ضوئية ليقف مكان ماوقف معاليك وسنة ضوئية أخرى ثمن ربطة عنقك
معاليك استحلفك بالله كيف أنت مشروع شهادة وانت تحت الكوندشن ؛ مشاريع الشهادة سيدي أولاد الحراثين في حرس الحدود وفي قواتنا المسلحة وفي اقسام مكافحة الملاريا وفي مصانع تعطيهم فتات ربحها .
إياك الاعتقاد أنك مشروع شهيد لأنك استطعت ان تصّف عدة سطور على بحر الرمل أو الرجز أو البحر الطويل أو بما تملك من شهادات فنحن نملك الأكثر لكننا لسنا على خارطتهم ومع هذا لسنا ضدهم بل ندعوا لهم بالصلاح ونبرر غناهم وسياراتهم الفارهة ونقول نشرب البحر المالح في سبيل عزة الوطن ونقول لصاحب القرار اعطيهم ليرضوا ولن نسخط ولن نشجب فالجرح في الكف والوطن في عين العاصفة .
إقنعني أنك مشروع شهيد
فهل كنت رفيق لموفق السلطي أو فراس العجلوني أو معاذ الكساسبة وهل كنت خلف وصفي التل الشهيد الحي عندما اغتالوه كيف أنت مشروع شهيد بربك أفهم هل انت شهيد الكلمة ام الموقف ام البندقية ام تعمل في نزع الالغام او زراعتها في قواتنا الباسلة .
أما إبن معاليك فمستشار يعني بعبارتنا البسيطة "وظيفة كبيرة "على الاقل كل يوم يتصبح بصباح الوزراء والاعيان والنواب ويشاهد دولة هاني الملقي وأما نحن فمن نشاهد ومن نرى !!. وانت وزير يعني لقب معالي , وسفير يعني لقب سعادة , وشاعر يعني امام اسم معالي سعادتك أكثر من لقب وزادك الله من فضله وتحتج وتوجه الرسائل فماذا عسانا نقول والعمر يمضي ونبحث لاخوتنا واولادنا عن وظيفة براتب لايفي ثمن حذاء أحد الذوات ونزوج فلذات أكبادنا بالدين وننقط بالدين ونستدين من المخابز ومحلات بيع المياه .
قصتنا مع الفقر تطول وقصتكم مع استباحة الوظائف العليا شرحها يطول
انا أجزم أن من ينهش ويهبش وظائف ورواتب ويجرد سيفه للنيل من الوطن يحتاج لعين حمراء
باختصار معاليك أحمد الله واشكر هذا الوطن المعطاء على ما انت فيه ولا تعتقد معالي سعادتك أن الاردن تفتقر الشهادات فالذين يحملون شهادة الدكتوراة على الدور في ديوان الخدمة المدنية .
لكم في الاردن شركاء ياصاحب المعالي وياعظيم السعادة ؛ ياشاعرنا المبجل لكم هنا وهناك شركاء في الشمال والجنوب في الغور وفي قرى الطفيلة والكرم وفي معان والجفر وفي قرى وارياف الشمال والوسط
كثير منهم لم يتجاوز حدود الوطن وكثير منهم لم يحمل جواز سفر ومن سافر منهم كان لتادية مناسك عمره او فريضة حج لكن كم دمغة دخول وخروج على جوازكم ومالون جوازكم .
والله كلام يطول لكن ساسكت أخاف من أن أسجن أو اجوع ...

 
2017-06-16
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة