اشتكي عليه الآن
 

اشتكي عليه الآن   هيل نيوز - ابو درجال

في نهاية سبعينيات القرن الماضي اعتدت شخصية اردنية رفيعة جدا على سائق سيارة اعاق موكب الشخصية على طريق الغور ،، المواطن لم يسكت .. فتم الاعتذار منه وتطييب خاطره ، وتم زجر الشخصية من (فوق) وتأنيبها ووضعها في الاقامة الجبرية عقوبة على ما اقترفت بحق المواطن .

وحديثا اقيل مستشار في ديوان الملك الاردني بعد ان اساء لسائق حافلة ... امر حسن ما جرى ... والمهم في الموضوع ان لا يسكت اي مواطن على استقواء اي مسؤول .. لا تنتظر يوم القيامة لكي تأخذ حقك ... اشتكي عليه الآن ... وصعد قضيتك .. ولا تسكت عن حقك .... المسؤولين المتعجرفين اتفه مما تتخيل .


نتحمل الفقر .. وبلعنا رفع الاسعار .. وحكومات الافقار الفاشلة وآخرها حكومة هاني الملقي ،،، ولم يبقى الا شوية كرامة .. اليس من حقنا ان نحافظ عليها .

 
2018-02-16
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة