صراع على الغاز في المتوسط
 

صراع على الغاز في المتوسط   هيل نيوز -

هدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بتعطيل العمل بمحطات الغاز الإسرائيلية في البحر المتوسط في حال اتخذ مجلس الدفاع الأعلى قرارا بذلك، مشيرا إلى أن المنطقة بأسرها "دخلت معركة النفط والغاز".


وقال نصر الله، خلال المهرجان السنوي بذكرى "القادة الشهداء"، إن القوة الوحيدة للبنانيين في معركة النفط والغاز هي المقاومة، مشيرا إلى أن هناك "دراسات داخل فلسطين المحتلة عن وجود كميات هائلة من الغاز في الجولان المحتل، وأن إسرائيل تستغل فترة وجود ترامب برئاسة أمريكا للحصول على قرار أممي بضم الجولان".


وعن زيارة المبعوث الأمريكي إلى لبنان للتباحث بشأن الحدود البرية والبحرية وملف الغاز أكد نصر الله: "تعرفون أنه ليس هناك وساطة أمريكية بل هناك إملاءات وتهديدات للبنان"، مؤكدا أن وحدة الموقف اللبناني هو أهم عامل للانتصار في هذه المعركة.



وتعهد وزير الطاقة اللبناني، سيزار أبي خليل، ، بأن يكون هناك تنقيب كامل في منطقة الامتياز البحرية رقم 9، التي يقع جزء منها في المياه المتنازع عليها مع إسرائيل، في حين أعلنت شركة توتال الفرنسية أنها ستحفر أول بئر بامتياز 4 في لبنان عام 2019.



ثروة غازية


وأظهرت الاكتشافات الأخيرة لحقول الغاز في شرق البحر المتوسط، ثروة غازية كبيرة تكفي لإحداث نقلة نوعية لاقتصادات 7 دول عربية وآسيوية وأوروبية، وتجعل من تركيا مركزا للطاقة العالمية.


وبقدر عظم هذه الثروة الغازية، بقدر المخاوف المتوقعة من تصاعد حرب خفية بدأت بوادرها بتصريحات تصعيدية متبادلة بين رؤساء بعض الدول ووزراء خارجيتها، بحثا عن إثبات حق كل دولة في هذه الثروة الكبرى، والتي يرى خبراء نفط أنها ستكون من أهم مكامن الطاقة في العالم خلال السنوات القليلة المقبلة.


اكتشافات الغاز الجديدة من شأنها أن تقدم فرصة نادرة لدول شرق البحر المتوسط


وتقدر دورية «جيولوجيكال سيرفي» الأمريكية أن منطقة شرق البحر المتوسط من قبرص إلى مصر ولبنان من الممكن أن يوجد بها أكثر من 340 تريليون قدم مكعبة من الغاز، وهي كميات يمكن أن تتجاوز الاحتياطات الأميركية المؤكدة، ربما تقبع على أكبر حقول غاز.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية عن مبعوث وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الطاقة آموس هوشستين، قوله إن اكتشافات الغاز الجديدة التي تقدر بمليارات الدولارات من شأنها أن تقدم فرصة نادرة لدول شرق البحر المتوسط لتوطيد علاقاتهم معا، مضيفا: "هذا النوع من الفرص إما أن يستفيد منه الجميع وإما أن يفشل فيه الجميع".


دول النزاع


ويمكن تقسيم الدول محل النزاع حول حق استغلال حقوق الغاز والنفط في شرق البحر المتوسط، إلى تحالفين الأول يضم إسرائيل وقبرص واليونان ومصر، والثاني وإن كان لم يتبلور تشكيله بعد لأسباب جيوسياسية، ولكن تجمعه المصلحة، يتمثل في تركيا وسوريا ولبنان وفلسطين (المنطقة الاقتصادية لقطاع غزة بالبحر المتوسط ).


ويدور نزاع الغاز حاليا بين لبنان وإسرائيل من جهة حول غاز "بلوك 9"، الذي طرحته لبنان للاستثمار في التنقيب عن الغاز فيه، وبين قبرص وتركيا حول حقوق تركيا في الغاز من منطقتها الاقتصادية المشتركة مع قبرص واليونان.


وصعدت تركيا من تهديداتها لأي مساس بحقوق الأتراك في غاز شرق البحر المتوسط، ولوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستخدام القوة العسكرية في خطاب له الثلاثاء الماضي، وحذر اليونان من انتهاكات المياه الإقليمية والمجال الجوي التركي، قائلا إن الجنود الأتراك "سيقومون بما يلزم" عند حصول ذلك.


ونصح الرئيس التركي، وفقا للأناضول، الشركات الأجنبية التي تقوم بعمليات التنقيب قبالة قبرص بـ"ألا تكون أداة في أعمال تتجاوز حدودها وقوتها من خلال ثقتها بالجانب القبرصي الرومي"، مضيفا: "نحذّر من يتجاوزون حدودهم في بحر إيجة وقبرص، ويقومون بحسابات خاطئة مستغلين تركيزنا على التطورات عند حدودنا الجنوبية.. حقوقنا (في الدفاع عن الأمن القومي) في منطقة عفرين (شمال غربي سوريا) هي نفسها في بحر إيجة وقبرص".


تفادي الأزمة


وفي المقابل نقلت وكالة الأنباء القبرصية عن الرئيس القبرصي، نيكوس اناستاسيادس، ردا على سؤال حول قلق السكان إزاء التوترات الإقليمية، وخاصة مع تركيا بسبب الغاز، قوله إن "الحكومة تتعامل مع الوضع بوجهة نظر تركز على تجنب أزمة قد تخلق مشاكل للاقتصاد والدولة بشكل عام"، متجنبا بشكل مباشر التعليق على مواقف نظيره التركي.


وعلى خلفية تصريح وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو، الإثنين قبل الماضي بأن بلاده لا تعترف بالاتفاق المبرم بين مصر وقبرص عام 2013 لترسيم الحدود البحرية بينهما، حذرت مصر تركيا من محاولة المساس بسيادتها على المنطقة الاقتصادية الخاصة بها في شرق المتوسط.



ومن المتوقع أن تقوم مصر العام المقبل، بتوقيع اتفاق نهائي لترسيم الحدود مع اليونان، على الرغم من وجود خلاف يوناني تركي حول نقطتين متمثلتين في جزيرتين في مياه المتوسط.


وقال مصدر دبلوماسي مصري في تصريحات صحفية، إن "القاهرة لم تعد متمسكة بالضرورة بتعليق علاقاتها مع اليونان لحين تسوية الخلافات التركية اليونانية".


وافتتح رئيس سلطة الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، قبل أيام، المرحلة الأولى من حقل "ظهر" الذي يعد أكبر اكتشاف للغاز في مصر ومنطقة البحر المتوسط، وقد يصبح أحد أكبر اكتشافات الغاز في العالم، وفق شركة "إيني" الإيطالية.



واتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص، تم توقيعها في العام 2013، وهي تمكن مصر من البحث والاستكشاف عن الغاز في منطقة البحر المتوسط وتحقيق إنجاز يماثل العثور على حقل ظهر العملاق للغاز.


طوق نجاة


وتأمل مصر أن تكون اكتشافات الغاز الأخيرة منقذا لاقتصادها المتعثر، بعد أن تحولت مصر عام 2014 من دولة مصدرة للغاز إلى دولة مستوردة للغاز.

 
2018-02-17
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة