ودائع الفلسطينيين في البنوك الأردنية
 

ودائع الفلسطينيين  في البنوك الأردنية   هيل نيوز -

أظهرت بيانات نشرها البنك المركزي الأردني عن ارتفاع قياسي في حجم ودائع الفلسطينيين في البنوك الأردنية العاملة في الأراضي الفلسطينية لهذا العام مقارنة بالأعوام السابقة بتخطيها لحاجز الخمسة مليارات دولار حتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي.


وتظهر الأرقام نموا ملحوظا في إقبال الفلسطينيين على الاستثمار في البنوك الأردنية، حيث ارتفعت قيمة الودائع بمقدار مليار دولار خلال العامين الماضيين وهو ما يعكس تزايد نشاط البنوك الأردنية في فلسطين.


وتنشط البنوك الأردنية بشكل لافت في الأراضي الفلسطينية حيث تستحوذ الأردن على سبعة بنوك وافدة من أصل ثمانية بنوك هي إجمالي عدد البنوك الوافدة، مقارنة بـسبعة بنوك فلسطينية، فيما يقدر حجم الودائع لهذه البنوك مجتمعة بـ11 مليار دولار.


ووفقا لبيانات البنك المركزي الأردني فقد ارتفعت موجودات البنوك الأردنية العاملة في فلسطين حتى نهاية حزيران/ يونيو الماضي إلى 6.5 مليار دولار، وتشكل موجودات البنوك الأردنية ما نسبته 47 بالمائة من موجودات القطاع المصرفي الفلسطيني البالغة قرابة 13.5 مليار دولار أمريكي خلال نفس الفترة.




حسابات سرية


واتهمت وكالة الأنباء الإسرائيلية "0404" شخصيات من السلطة الفلسطينية بامتلاك حسابات في البنوك الأردنية متسائلة: "أين تذهب الأموال التي تأتي للفلسطينيين ومن الفلسطينيين الذين يسيطرون على هذه الأموال في ظل وجود فقراء ومحتاجين يعيشون تحت سلطة أبو مازن؟".


بدوره قال المتحدث باسم وزارة المالية، عبد الرحمن بياتنة، إن "البنوك الأردنية بدأت نشاطها في الأراضي الفلسطينية منذ العام 1993، وهي تعتبر أكثر البنوك نشاطا في فلسطين، وتحظى البنوك الأردنية باهتمام على أعلى المستويات من قبل السلطة والحكومة، لأنها امتداد لتطور العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الجانبين".


وأوضح بياتنة في حديث لـموقع "عربي21" أن "الاتهام الإسرائيلي بوجود حسابات خاصة لمسؤولي السلطة الفلسطينية في البنوك الأردنية هو أمر مرفوض"، مضيفا أنه "بإمكان أي فلسطيني سواء أكان مسؤولا أم مواطنا أن يفتح حسابا في البنوك الأردنية"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "إسرائيل تسعى من خلال هذه الاتهامات لتسويق هذه الأنباء أمام المجتمع الدولي لإجبارها على وقف مساعدتها المالية للسلطة الفلسطينية".

 
2018-02-28
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة