مصير عبد العزيز بن فهد؟
 

مصير عبد العزيز بن فهد؟   هيل نيوز -


يستذكر السعوديون والنشطاء على الإنترنت جملة التغريدات التي نشرها الأمير عبد العزيز بن فهد، قبل عام من الآن، وانتقد فيها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وبعدها بأقل من شهرين اختفى تماما، بعد أن تم استدراجه إلى داخل المملكة، ومن ثم اعتقاله، فيما حصلت "عربي21" على معلومات جديدة تتعلق بعملية الاعتقال المثيرة التي تعرض لها الأمير.


والأمير عبد العزيز بن فهد هو ابن الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، ما يعني أن الملك سلمان هو عمه، ومحمد بن سلمان هو ابن عمه، كما كان معروفا أن الأمير عبد العزيز كان أحد الذين انتقدوا علنا حكام دولة الإمارات، ووجه انتقادات مباشرة ولاذعة لكل من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ومستشاره الأمني محمد دحلان، الذي يسود الاعتقاد بأنه أحد مهندسي السياسة في الإمارات، وأحد أصحاب النفوذ فيها.




وكان آخر ظهور علني للأمير عبد العزيز خلال أدائه فريضة الحج العام الماضي، ولقائه مع عمه الملك سلمان في مكة المكرمة، وذلك في شهر أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.





استدراج الأمير
وحصل موقع "عربي21" على معلومات جديدة من مصدر سعودي مطلع تتعلق بالأمير عبد العزيز بن فهد، وتفاصيل اعتقاله، والظروف التي مر بها في الأيام الأولى لاختفائه، وهو الاعتقال الذي تم بأمر مباشر من ولي العهد، ابن عمه الأمير محمد بن سلمان، في أعقاب جملة التغريدات التي نشرها ضد محمد بن زايد وسياسات الإمارات، وذلك في تموز/ يوليو من العام 2017، أي في مثل هذا الوقت من العام الماضي.


وروى المصدر لـ"عربي21" كيف تعرض ابن فهد لـ"الخداع والتغرير والاستدراج" -على حد تعبير المصدر- من أجل الإيقاع به واجتذابه إلى داخل الأراضي السعودية، وبعد ذلك "تم اعتقاله بطريقة مهينة وبشعة لم يسبق أن تعرض لها أي أمير سعودي من قبل".





ويقول المصدر إن اعتقال الأمير عبد العزيز تم بعد شكوى مباشرة من ابن زايد إلى ابن سلمان، وعلى إثر تلك الشكوى تعرض عبد العزيز إلى ضغوط كبيرة من أجل أن يتوقف عن مهاجمة العائلة الحاكمة في أبوظبي، لكنه رفض تماما، وهو ما انتهى به إلى السجن منذ أيلول/ سبتمبر 2017.




أما المعلومة المثيرة التي كشفها المصدر، فهي أن "عملية اعتقال وتعذيب الأمير عبد العزيز بن فهد تم تصويرها بالكامل وإرسالها إلى محمد بن زايد، الذي حاول بدوره التنصل من المسؤولية عنها؛ خوفا من أي عواقب مستقبلية، وذلك بأن أشاع بين مرافقيه أنه لم يكن يرغب بأن يحدث ما حدث".




وبحسب المصدر، فان عبد العزيز كان على متن يخته الراسي قبالة إحدى الجزر الإسبانية، عندما استجاب لطلب عمه الملك سلمان بأن يزوره في السعودية، وقبيل الحج ترك عبد العزيز بن فهد يخته بالفعل في تلك الجزيرة، على أمل أن يعود له بعد الحج، لكن هذا لم يحدث.





ويضيف المصدر: "خلال الاعتقال، تعرض الأمير عبد العزيز بن فهد للضرب والإهانة، وهذا ما أدى إلى إصابته بجراح ودخوله في حالة من الاكتئاب الشديد، وساءت حالته، وتم إدخاله لاحقا إلى أحد مستشفيات الرياض، ثم اختفى من المستشفى، فثارت إشاعات بأنه توفي، لكن مصادر سعودية تؤكد أنه ما زال على قيد الحياة، وأنه محتجز في مكان ما".




ويقول المصدر إن رجال الأمن السعوديين يقومون بشكل دوري بزيارة عائلة عبد العزيز؛ لأخذ ملابس جديدة له، وهو ما يؤكد أنه لا يزال حيا، وإن كان يعاني من متاعب صحية.

تفاصيل الاعتقال
أما التفاصيل التي أدلى بها المصدر السعودي لـ"عربي21" عن اعتقال الأمير عبد العزيز، فيقول إن الرجل التقى الملك سلمان في المغرب عندما زارها الأخير في رحلة استجمام خاصة في تموز/ يوليو من العام الماضي، وخلال لقائه هناك مع عمه سلمان في طنجة، طلب منه الملك أن يلتقيه في السعودية خلال عيد الأضحى، أي بعد نحو شهر واحد فقط.


استجاب الأمير عبد العزيز بن فهد لطلب عمه الملك سلمان، ووصل إلى المملكة لأداء فريضة الحج قادما من إسبانيا، في أواخر آب/ أغسطس من العام 2017.







في منطقة "منى" بمكة المكرمة، التقى ابن فهد مع عمه الملك سلمان يوم الأول من أيلول/ سبتمبر، حيث كان اللقاء حميما وطبيعيا، والتقط عبد العزيز بعض الصور التذكارية مع عمه، ونشر بعضها على حسابه على "تويتر"، لكن الملك سلمان أبلغ الأمير بألّا يتعجل السفر؛ لأنه يرغب بأن يلتقيه مرة أخرى.




ظل الأمير عبد العزيز بن فهد -بحسب المصدر- في منزله بجدة، ينتظر ترتيب اللقاء الموعود مع الملك؛ تنفيذا لأمره، لكن هذا الأمر لم يحدث، بل فوجئ بقوات كبيرة من الأمن المسلحين يداهمون منزله، يوم الثلاثاء، الثاني عشر من أيلول/ سبتمبر 2017، حيث تم تعصيب عينيه، وتعرض للإهانة، ومن ثم اقتادوه إلى المكان الذي يختفي فيه حتى الآن.

لماذا تم اعتقال ابن فهد؟
يُعدّ الأمير عبد العزيز بن فهد أحد الأرقام الصعبة في العائلة الحاكمة بالسعودية، كما أن والدته الأميرة الجوهرة تشكل رقما صعبا هي الأخرى، فالأمير عبد العزيز هو أحد أشهر النشطاء السعوديين على الإنترنت، ولديه أكثر من 3.5 مليون متابع على "تويتر"، فضلا عن أنه يسود الاعتقاد بأنه شريك مع خاله وليد الإبراهيم في ملكية قناة العربية ومجموعة قنوات "أم بي سي"، وهي القنوات التي يسود الاعتقاد بأن الوليد تنازل عنها قهرا لولي العهد محمد بن سلمان.


ويقول المصدر السعودي الذي تحدث لــموقع "عربي21"، إن هذه المعلومات تشكل نتيجة مهمة بالنسبة لولي العهد الشاب الذي ينتظر تولي الحكم، وهي أن الرجل هو أحد المؤثرين الكبار في الرأي العام داخل السعودية، ولذلك فإنه قد يشكل خطرا مستقبليا على الأمير محمد بن سلمان ووصوله إلى العرش



لكن المعلومة الأهم التي يكشفها المصدر تقول إن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وهو صديق حميم لابن سلمان، اشتكى له بشكل مباشر من التغريدات التي ينشرها ابن عمه عبد العزيز على "تويتر"، ويجري تداولها على نطاق واسع جدا في منطقة الخليج، وتحديدا مجموعة التغريدات التي نشرها ابن فهد في 25 تموز/ يوليو 2017، والتي تضمنت انتقادات لاذعة وجهها إلى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.




وجاءت تغريدات ابن فهد بعد غضبه من لصق صورتي الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بصورة ولي عهد أبوظبي، ونشرها من قبل ناشطين إماراتيين على "تويتر".




وقال ابن فهد: "لا تضع صورتك بجانب الملك سلمان، سلمان بن عبدالعزيز بن سعود... الخسيس لا يمت للفارس بقرب، لا تصل إلى نعاله أيها الصعلوك الشوارعي... وجهك أسود، وجه شيطان، خائن دين في جهنم ترتمي".




وأضاف في تغريدة أخرى: "إبليس من أفعالك منتش، وسيأخذ إجازة لأنك صديقه. أنت لست وليا للرحمن، أولياؤك هم ترامب والروافض والمولوية... غدا عندما تأتي لله يوم القيامة، إن لم تتب سيكويك في النار".




وتابع في تغريدة ثالثة: "أيها التافه الحاقد.. أغويت المسلمين وأنت المنغوي، زايد (يقصد أبوه الشيخ زايد) لو طلع من قبره سيكون غاضبا، خذ هذا الكلام مني وأنا أبو تركي بن سعود".




وجاءت تلك التغريدات بعد تصريحات السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، حول الأنظمة العلمانية في المنطقة، التي قال فيها، ضمن مقابلة مع قناة "بي بي إس" (PBS) الأمريكية، إن "ما تريده الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين للشرق الأوسط بعد عشر سنوات هو حكومات علمانية مستقرة ومزدهرة، وذلك يتعارض مع ما تريده دولة قطر".




من هو ابن فهد؟
والأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز آل سعود هو الابن الأصغر من أبناء الملك فهد، وأمه هي الأميرة الجوهرة بنت إبراهيم بن عبد العزيز آل إبراهيم، وكان جدها عبد العزيز آل إبراهيم من القادة في حروب الملك عبد العزيز، كما شغل والدها عدة مناصب، آخرها منصب أمير الباحة.


والأمير عبد العزيز تم تعيينه في أيار/ مايو 1998 في منصب وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء. وفي كانون الثاني/ يناير عام 2000، تم تعيينه رئيسا لديوان رئاسة مجلس الوزراء بمرتبة وزير، بالإضافة إلى عمله وزيرا للدولة وعضوا في مجلس الوزراء.




وللأمير حصة في مجموعة (mbc) التلفزيونية، تقدر بنسبة 33%، التي يملكها وليد بن إبراهيم الإبراهيم، ويستلم الأمير جزءا من أرباح المجموعة، كما يملك جزءا من شركة سعودي أوجيه أيضا، التي واجهت الكثير من المشاكل منذ تولي الملك سلمان الحكم بعد وفاة الملك عبد الله.

 
2018-07-23
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة