خليفة عباس
 

خليفة عباس   هيل نيوز -


كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري ناقشا خلال اجتماعهما في نيويورك قبل نحو شهر، مستقبل السلطة الفلسطينية بعد محمود عباس، وبحثا في إيجاد بديل له.

وقالت الكاتبة الصحفية سميدار بيري في تقرير لها رصدته هيل نيوز ، إن لقاء السيسي ونتنياهو الذي جاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويوك في 26 أيلول/ سبتمبر الماضي، كان مطولا وناقش بشكل مستفيض مسألة خلافة عباس، مشيرة إلى أن إسرائيل تشارك بشكل كبير في مشارورات إيجاد خليفة لمحمود عباس، وتجري محادثات حول هذا الموضوع مع كبار المسؤولين الفلسطينيين ومع بعض الدول العربية مثل "مصر والسعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة".


وذكرت بيري أن إسرائيل متخوفة من اليوم الذي يلي رحيل محمود عباس، وطرحت عدة أسئلة أبرزها، من سيرث عباس، وهل سيتم نقل السلطة بطريقة منظمة، أم ستكون مصحوبة بسفك الدماء والفوضى؟ إضافة إلى مصير عملية التسوية ومستقبل السلطة الفلسطينية بعد رحيل عباس.

وحول صحة عباس قالت بيري، "إن محمود عباس الذي يبلغ حوالي 83 من العمر ، مدخن شره، ورجل مريض جدا، ويقول البعض إنه يعاني أيضاً من مشاكل في القلب، وسرطان البروستاتا، ومن عدد من الأمراض التي كانت تتطلب في الأشهر الأخيرة دخول المستشفى، ولذلك فإن الإسرائيليين مهتمين جدا بمتابعة وضعه الصحي ويراقبونه بلا توقف وكذلك الأمريكيون والأردنيون والمصريون يراقبون عباس عن كثب".


ورغم الوضع الصحي السئ لعباس قالت بيري إنه لا ينوي افساح المجال لقائد جديد قبل أن يرحل فجأة، ما جعل المعركة تحتدم وراء الكواليس حول تولي أدواره وألقابه العديدة بين كبار المتنافسين على مناصبه.



وكان الجنرال الإسرائيلي إيلي بن يائير قال إن إسرائيل قلقة من اليوم التالي لغياب الرئيس عباس عن المشهد السياسي.

وأضاف إيلي بن مائير في مقاله التحليلي بصحيفة معاريف، وترجمته "عربي21"قائلا: "لست من معجبي أبي مازن، لكن بدائله ليست أقل سوءا منه، لاسيما في ضوء التقدير السائد بأن حماس تتقوى حاليا في المناطق، مما يتطلب منا تقوية السلطة الفلسطينية وسيطرتها على المناطق، والعمل على إضعاف حماس في الضفة وغزة، إلى حين استقرار الأمور على خليفة له على سيرته السياسية ذاتها".

 
2018-11-03
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة